كيف كانت بداية حياتك الفنية؟

بدايتي الفنية كانت من جمعية مسرح القليعة كممثل في صفوف هذه الأخيرة على اليد الأستاذ يوسف تعوينت الذي كون عدة فنانين على غرار مصطفى لعريبي نبيل عسلي و مينة لشطر و له كل الفضل في انطلاق مسيرتي الفنية

ماهي اعمالك الفنية(سينيمائية و اشهارية ) ؟

اعمالي حتى الآن كانت أغلبها في مجال الإشهار كمخرج حيث قمت باخراج اكثر من خمسين اشهار حتى الآن مثل أوبتيلا إندومي لايف شيواوا عمور و غيرها وأغلب هذه الأعمال كانت بشركتي الانتاجية أش ليفل فاكتوري بينما في السيناريو فقمت بكتابة العديد من السيناريوهات مثل لافامي- توام اثنين في واحد- شبيك لبيك- ناس لاري و اعمال اخرى اما في التمثيل فتقمصت العديد من الادوار في افلام و سيتكومات و مسرحيات آخرها كان مسرحية اموات على قيد الحياة

ماهي السيتكومات و الافلام التي شاركت فيها ؟

خلي البير بغطاه- عيسات ايدير- قهوة ميمون- ناس لاري – لافامي – دوسيي كلو- كيفاش كان كيفاش ولا- زواولة- دار بوب- حكاياتكم و غيرها ولكن تركت التمثيل مبكرا للتفرغ للاخراج بعدما قمت بالعديد من التكوينات في الاخراج و السيناريو اغلبها في فرنسا

ماهي العراقيل التي واجهتك في حياتك الفنية ؟

حقيقة انا لا اعتبر ما واجهته في هذه المسيرة المتواضعة عراقيل بل دروس اصعبها عندما لا تجد من يضع فيك الثقة لكنني بسرعة فهمت ان الفرصة انت التي تعطيها لنفسك و ليس العكس و قدمت لنفسي الفرصة التي كنت ابحث عنها و هذا بعد ان كونت شركتي الخاصة بالانتاج و استطعت الطيران باجنحتي

ماذا تفضل التمثيل ام كتابة سيناريو ام اخراج فانت متعدد المواهب ؟

حقيقة الاخراج… لكن اخراج كتاباتي الخاصة فمثلا كل اشهاراتي انا الذي اقوم بتصميمها

ماهو الجانب الايجابي في دخولك مجال الفن ؟

هذا المجال كله ايجابيات ان استطعت حقيقة ادراك ما تعمل فنحن في هذا المجال نقوم بالابداع و هذا ليس بالامر الهين لكن اذا احببنا ما نعمل يمكننا صنع المعجزات و كما قال استاذي وولي نعمتي السيد يوسف تعوينت: الانسان كي يحب حاجة يتفاجى فالعجاجة

و الجانب السلبي ؟

السلبي هو النقد الهدام الذي يحطم المعنويات حيث تواجه اشخاصا همه الوحيد ان ينتقد و اذا لم يجد ما عيبك به لن يشكرك.

ان كانت لك القدرة في تغير شيئ في الميدان الفني ما هو؟

الرداءة التي نراها على شاشاتنا و المسؤول الأول هو المنتجين الذين همهم الوحيد الجانب المادي حيث اهملو كليا الجانب الفني و هذا لان اغلبهم سماسرة و ليسو فنانين و لا يمكنهم ابدا تطوير الميدان مثال: تقول لممثل افنى و قته لتكوين شخصية مسلسل او فيلم نخلصك العام الجاي او ان تقول : خويا ماكانش دراهم ساعدني شوية الفن لا يقدر بثمن

هل وصلت الا ما تطمح اليه ؟

بعيد كل البعد عن هدفي لكني لا أزال أعمل يوميا منذ طلوع النهار الى نهايته للوصول اليه

هل كان لك اعمال و الغيت بسبب فيروس كورونا ؟

 بداية الكورونا كان لدي العديد من الاعمال الاشهارية لكن فضلت التريث للقيام بها نظرا لجهلنا للفيروس ولكن الحمد لله تمت في النهاية

ماهي اعمالك المستقبلية ؟

كان لدي عمل كبير لرمضان المقبل لكن الغي نظرا لارتباط الممثلين الرئيسيين بادوار في اعمال سابقة ولكن ان شاء الله ستكون لنا أعمال بعد الشهر الفضيل نحن بصدد التحضير لها باذن الله