كيف كانت بدايتك في مجال الاعلامي ؟

بدايتي في مجال الاعلام لربما أقول منذ أن ولدت ورباني والدي على عشق التلفزيون وانقاذ المظلوم ،ووالدتي على عشق القلم والكتاب – من هذا وذاك تدفق حبي للكتابة وقول الحقيقة ونصر المظلوم ، المجتمع الفاضل الذي يطمح اليه كل مواطن فكان علي ان اختار دربي بين الشرطة العلمية أو الاعلام ، اخيرا الحبر والميكروفون كسبا قلبي أول مشوار لي كان في جريدة البلاد ثم الاذاعة الثقافية – عملت حرة لعدة جرائد الكترونية جزائرية وغربية ثم وضعت كل طاقتي في قناة الحياة لانني احببت العمل في طاقمها الذي كان ومازال عائلتي الثانية

ماهي برامجك التلفزيونية ؟

رامجي التلفزيونية هي ثلاث سنوات من انقاذ عائلات ومرضى على نحو الولايات الجزائرية – ثلاث سنوات انقذنا فيها أزيد من خمسين عائلة والحمد لله بفضل الجزائريين الذين يغارون على وطنيتهم ماكان مني سوى ان ارسل نداء استغاثة وكانوا يلبون – وهو برنامج دير الخير – حاليا في صدد خلق مشروع تلفزيوني جديد ان تمّ الاتفاق عليه سيكون لكم الحصري ان شاء الله

ماهي العراقيل التي واجهتك في حياتك اعلامية ؟

العراقيل التي واجهتني شخصيا في عملي الاعلامي كان في المهنية للأسف هناك الكثير الذين يعملون دون غيرة على عملهم فبدل أنك تتقن عملك تحاول سد ثغرات وأخطاء أشخاص اخرين كي لا تؤذي عدم احترافيتهم منتوجك الاعلامي ، هذا الشيء الذي يستنزفني للأسف اخلاقيات المهنة قليل من يفهمها يجب ضبط الاعلام وايضا موظفيه لانه يجب ان نعلم اننا لسنا معارضة ولسنا ايضا تبعية نحن مستقلين في رأينا نخدم مستقبل بلد وليس مصلحة او نمشي مع التيار الأكثر شراسة ، اشياء كثيرة يجب ضبطها في الاعلام الجزائري والكلام وحده ليس له نتيجة يجب العمل ، ويوم نشترك في مصلحة الوطن مش مصلحة الجيب سوف يفوز الاعلام

ماهو سبب خروجك من قناة الحياة تيفي ؟

سبب خروجي مع قناة الحياة هو مهني ، لم نتفق على بعض الأشياء التي كانت تستهلكني كاعلامية ، واحيانا يأتي يوم علينا التخلي فيه ان علمنا اننا لن نظيف الجديد ، مع كل هذا احترم طاقم الحياة عشنا معا سنوات أكثر مما عشناه مع عائلاتنا والحق يقال أفضل شيء هو شبابية وأخلاق الفريق الطاغي كذلك تصميمهم على الافضل ووضع بصمة جديدة اتمنى لهم النجاح لأن غالبيتهم يستحقون النجاح رغم انه الفريق الغالب قد غادر القناة للأسف ولنا جميعا مع بعض لقاءات اجمل باذن الله فرغم مغادرة عائلة الحياة فنبقى أسرة اعلامية واحدة

اذا كان لديك القدرة في تغيير شيء في صحافة فماهو ؟

اذا أردت تغيير شيء في الصحافة ، سأجبر بسياسة دولة كل القنوات على وضع برامج كل ست اشهر لفريقهم من أجل تدريبات تخصصها من أجل اخلاقيات المهنة معرفة قوانين العمل ،الفرق بين السبق الصحفي السلبي والايجابي … التكوين يبقى قائم في حياتنا حتى لو تخرجنا لان العلم لا يقف في نقطة بل يتطور وعليه علينا تطوير صحفيين ويجب ان يكون بالاجبار ، لانه حاليا فيه مثل هذه القوانين لكن نجد انه اغلبية القنوات لا ترسل صحفييها او ترسل اقاربها بدل الصحفيي

ماهي برامجك مستقبلية ؟

رامجي المستقبلية سوف أتركها للستر حتى يتم انجاحها باذن الله وأخبركم بها لكن حاليا أعمل على مشروع شباب ديزاد الذي يتكون من تكوين خاص بالصحفيين الجدد عبر موقعي الى ان أطور فيه ليكون زخرا للجزائر يارب